شرح البودكاست : اختيار موضوع وعنوان للبودكاست – الخطوة ١

M-audio Sputnik Tube Condenser

شرح البودكاست: في هذه السلسلة سنتحدث عن شرح أساسيات وخطوات البودكاست.. سنضع بين يديك كيفية إنتاج البودكاست بدءًا من اختيار الموضوع والاسم وتسجيل البودكاست وتحريره إلى نشره على آيتيونز وتسويقه، سنشرح بالتفصيل الأدوات والخدمات التي تحتاج للحصول عليها قبل البدء بإنتاج البودكاست، كل ذلك في ١٠ خطوات أساسية.

ستكون سلسلة شرح البودكاست من عدة أجزاء، سنتحدث في كل جزء عن خطوة من الخطوات العشر، وستكون هذه السلسلة بإذن الله مرجعاً شاملاً لكل من يرغب في الدخول إلى مجال البث الصوتي/التدوين الصوتي أو البودكاست، وسنركّز على الأمور التي يجب أن تقوم بها بالطريقة الصحيحة من البداية حتى لا تقع في الأخطاء التي وقع فيها الآخرون، لأن هناك أموراً وخطوات لو لم تفعلها بالطريقة الصحيحة من البداية فقد تعاني كثيراً وتُضيع كثيراً من الجهد والوقت والمال لتصحيحها لاحقاً.

شرح البودكاست – الخطوة الأولى:

١- اختيار الموضوع والاسم (العنوان) للبودكاست وإعداد المحتوى

شرح خطوات البودكاست

شرح خطوات البودكاست

لإنتاج برنامج بودكاست تحتاج أولاً إلى تحديد الموضوع الذي ستخصص له برنامجك، إذ من الضروري التخصص في موضوع محدد ولا ينصح بأن يكون برنامجك عامًّا وعائماً لأن القوة دائماً تأتي من التخصص.

والسؤال الذي قد تسأله الآن: كيف أحدّد الموضوع الذي سأخصص له برنامج البودكاست الذي سأنتجه؟

والجواب سهل جدًّا: ابحث عن الموضوع الذي تجد أنك تميل إليه أكثر من أي موضوع آخر، تخصصك الدراسي، تخصصك المهني، هوايتك المفضلة، المبدأ والقضية التي تدافع عنها، فمثلاً لو كنت متخصصاً في الحاسب الآلي والتقنية وتجد أن هذا هو الموضوع المفضل لديك دائماً في المجالس، وهو الموضوع الذي تقرأ عنه أكثر من غيره وتتابع أخباره، وهو الموضوع الذي تستمع إلى برامج إذاعية وتقرأ صحفاً ومجلات حوله، فهذا هو الموضوع الذي تختار للبودكاست، ولو كنت مثلاً بائع عقار، وتجد أن لديك مهارات في بيع العقارات وتسويقها وأسراراً تريد نشرها لمستمعيك ومتابعيك فستجد أن أفضل موضوع لبرنامجك هو مثلاً “أسرار بيع العقار وتسويقه” وهكذا.

وتذكر كما قلنا أن القوة تأتي من التخصص في موضوع محدد، فتخصصك المهني الذي تمارسه وتحبُّه وتجد أن لديك خبرة كافية حوله لتنشرها للمستمعين، كذلك هوايتك المفضلة التي تمارسها في أوقات فراغك وتحرص على تنميتها دائماً قد تكون موضوعاً مثالياً لبرنامجك.

ولتسهيل اختيار الموضوع: يمكنك وضع قائمة بالموضوعات التي تودّ الحديث فيها ثم فرز هذا القائمة بحذف الموضوعات التي تجد اهتمامك بها أقل حتى يبقى موضوع واحد تجد أنه هو الأقرب.

وهنا نذكر أمراً مهمًّا جدًّا قد لا يفكر فيه الكثيرون، وهو أنك إذا نجحت في اختيار موضوع تحبّه ولديك فيه الخبرة والمهارة الكافية، وأنتجت برنامج بودكاست ناجحاً حوله فستجد أنك أصبحت تلقائيًّا أحد الخبراء في هذا المجال، الذين يقصدهم الراغبون في الاستشارة أو النصيحة في هذا الموضوع، وستجد أن وسائل الإعلام في منطقتك عندما تفكّر في استضافة شخص للتعليق حول قضية في هذا التخصص أو تحليل أوضاع هذا المجال ستجد اسمك في أعلى القائمة، ستجد الندوات المتخصصة في الموضوع عندما ترغب في ترشيح شخص للحديث عن مجالك ستضعك في قائمة المرشحين، لماذا؟ لأنك صدّرت نفسك للمجتمع على أنك شخص ناجح ذو خبرة في مجالك لدرجة أن لديك برنامج بودكاست متخصص في هذا الموضوع، أو أنك تحمل همّ هذه القضية والدفاع عنها والتوعوية حولها فأنت خير من يتحدث حولها.

فمثلاً لو كنت خبيراً في مجال القبول في الجامعات والمنح الدراسية الجامعية وكيفية الحصول عليها وإجراءات التقدّم للقبول في الجامعات المحلية والعالمية والتخصصات المتاحة وامتحانات القبول والمقابلة الشخصية وشروط القبول كاجتياز اختبار اللغة الإنجليزية وغيرها من الأمور في هذا المجال، فستجد أنك أصبحت تلقائيًّا في مقدّمة الخبراء الذين سيقصدهم الراغبون في الاستشارة والإرشاد في هذا الموضوع.

كما أن هناك جانباً آخر لهذا الموضوع وهو فتح الأبواب والفرص أمامك للاستثمار في موضوع تخصصك والتعريف بالخدمات المدفوعة التي تقدّمها، فمثلاً تستطيع تقديم المشورة في موضوع برنامجك بمقابل مادي، كما تستطيع بيع خدمات ومنتجات متعلّقة به، وهذا كلّه يعود إلى اختيارك لموضوع محدد متخصص وتقديم خبرتك ومهاراتك حوله.

وبعد اختيار الموضوع، يأتي اختيار اسم مميز ذي دلالة على المحتوى والموضوع الذي تقدّمه، والأفضل أن يكون الاسم قصيراً دالاًّ ومعبِّراً، ولا يتشابه مع أسماء أخرى في نفس مجالك، لأن الاسم هو أول ما سيطرق أسماع الجمهور والمتابعين وأول ما ستقع عليه أنظارهم إلى جانب الغلاف أو الشعار.

وقلنا إن الاسم ينبغي أن يكون ذا دلالة وذلك لتجنّب الأسماء التي لا تدل على المحتوى مثل: بودكاست الواحة، أو بودكاست شذى، أو بودكاست ساعة مع خالد، لأن هذا النوع من الأسماء لا يدلّ المستمع على معرفة محتوى البودكاست وموضوعه، إلا بعد الاستماع للحلقات أو قراءة الوصف، أو إذا كنت شخصية مشهورة مثلاً فقد تسمي برنامجك ساعة مع فلان.

الخلاصة أن تختار اسماً موجزاً قصيراً يحتوي على دلالة قوية على محتوى برنامجك البودكاست الذي تنتجه ويكون مميزاً عن أسماء برامج البودكاست الأخرى في مجالك.

يبقى عليك في هذه الخطوة وهي “اختيار الموضوع والاسم وإعداد المحتوى” يبقى عليك إعداد المحتوى، وهو أمر قد يكون صعباً في البداية ولكن إذا نجحت في إعداد محتوى الحلقة الأولى فستأتي الحلقات الأخرى تباعاً.

وسنخصص إن شاء الله حلقة من البودكاست من سلسلة شرح البودكاست أو سلسلة أخرى لكيفية إعداد المحتوى لكن يكفي أن نشير هنا إلى أن المحتوى هو بضاعتك الحقيقة، إذا أجدت إنتاج محتوى هادف ومفيد وجاذب للمستمعين فستجد أن برنامجك يسوّق لنفسه ويصل إلى جمهور أوسع دائماً، وستجد أن مستمعيك ومتابعيك يتفاعلون معك لأنهم يجدون قيمة حقيقية فيما تقدّم، وينتظرون حلقاتك بشغف.

لأن من المزايا القويّة التي تميّز البودكاست عن غيره من الوسائل الإعلامية التقليدية، ما يقدّمه البودكاست من الخبرات والمهارات العالية والمتخصصة التي يقدّمها الخبراء بأنفسهم لمستمعيهم مجّاناً لتكون في متناول أيدي المستمعين يستمعون إليها في أي مكان وزمان، وهذا ما لا يحصل في الإعلام التقليدي.

وباختصار يمكنك إعداد المحتوى باختيار الموضوع أولاً ثم بالبحث والاطلاع على ما يمكن أن تقدّمه بحيث تجعل المحتوى دائماً يمثلك أنت ويمثّل شخصيتك وآراءك وخبراتك، لا تنسخ إنتاج الآخرين وتقدّمه، لأن الجمهور ذكي جدًّا بحيث يميّز المحتوى الأصيل الذي تظهر فيه شخصية المقدّم وبين المحتوى المكرر والمنقول من مصادر أخرى.

كذلك يجب ألاّ يكون المحتوى مكتوباً وأنت تقرأ منه بالحرف لأن هذا يجعل الحلقة مثل الكتب المسموعة أو نشرات الأخبار، المستمعون يريدون البساطة، يريدون شيئاً أقرب إلى الحوار والمحادثة المباشرة، إلا إذا كان أمامك نقاط ورؤوس أقلام أو كنت تقرأ بأسلوب لا يُشعِر المستمع بأنك تقرأ شيئاً مكتوباً.

وكما تلاحظ فقد أطلت جدًّا في الخطوة الأولى وذلك لأهميتها ولأنها أساس كل برنامج بودكاست ناجح.

وبهذا ينتهي الجزء الأول من سلسلة شرح البودكاست بشرح الخطوة الأولى. وسنتحدث في الجزء الثاني عن الخطوة الثانية من شرح البودكاست وهي (تصميم غلاف للبودكاست وأهميته).

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *